شاهد.. القوات المسلحة الإيطالية توفّرمعدّات وطواقم طبية

ينما تواجه إيطاليا موجة جديدة من الإصابات بـ كوفيد-19 ، يدخل الجيش الإيطالي على خط المعركة لاحتواء انتشار الفيروس من خلال تقديم مساعدات وتسهيلات لصالح خدمات الرعاية الصحية بالبلاد.

وقّع وزير الدفاع الإيطالي لورنزو جويريني اتفاقية مع وزارة الصحة لتوفير معدات و سيارات متنقلة بها طواقم طبية بغية زيادة القدرة الاستيعابية المتعلقة باختبار فحوصات كورونا اليومية في البلاد.

ويقول العقيد سافيريو بيرو، مشرف مركز اختبار الفيروسات: “المنصات التي أقامتها وحدات المساندة بالقوات المسلحة توفر طبيبا من صف الضباط وثلاثة ممرضين مكلفين إجراء الاختبارات ” مضيفا ” كما لدينا فريق من أربعة جنود يشرف عليهم ضابط مسؤول لإدارة تحركات السيارات الطبية في المنطقة “.

تتضمن “عملية Igea” فرق دفاع مشتركة ضمن القوات المسلحة قوامها 1400 جندي تقريبًا ، موزعة على 200 مبنى يمكن الوصول إليه بواسطة السيارات.

بدأ الجيش الإيطالي العملية في 24 أكتوبر عبر إنشائه محطة اختبار تجريبية في ميدان قيادة بجوار المقر العسكري بالثكنة العسكرية بسشينيولا في روما، تحتوي المرافق العسكرية على حوالي 400 سيارة مجهزة بالعتاد الطبي. وستكون جاهزة للعمل كل يوم من 9 صباحًا إلى 2 مساءً بما في ذلك أيام العطلات.

حاليًا، يُسمح فقط للأفراد التابعين للقوات المسلحة وعائلاتهم بالخضوع للاختبار في محطات القيادة الجديدة. ويضيف العقيد سافيريو بيرو، مشرف مركز اختبار الفيروسات: “سيتم تعميم تطبيق هذا الإجراء في جميع أنحاء البلاد.

وسيعمل الأفراد العسكريون المشتركون في كل من هذه الهياكل بالتعاون مع الطاقم الطبي المدني الذي يضم الأطباء والممرضات التابعين للهيئات الصحية المحلية.”

المشروع يهدف إلى فتح أبوابه لجميع المواطنين من المنتسبين لنظام الرعاية الصحية الوطني. ويقول الملازم أول أليساندرو ريتشي، طبيب عسكري:”سيتم صف السيارات القادمة إلى منطقة القيادة، يقوم أربعة أشخاص بإجراءالاختبارات، وبعد العملية، يتم تخزين العينات في أنابيب قبل إرسالها في المساء إلى القسم العلمي بمستشفى سيليو العسكري، حيث سيقوم موظفون هنالك بتحليلها “.

وقالت وزارة الدفاع إن “عملية Igea” بكامل طاقتها ستوفر 200 محطة لإجراء اختبارات كورونا في أنحاء البلاد. أبلغت إيطاليا عن بلوغ أكثر من 17000 حالة جديدة يوم الاثنين و 141 حالة وفاة أخرى.

Source link
المقال نشر عبر خدمة ال rss التلقائية و ادارة الموقع لا تتبنى المحتوى او المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *